رحى للمدن القديمة

العمارة الجنائزية في المدن المنسية

تتميز العمارة في القرى الأثرية في سورية بتنوع خصب ، لعل اهمها المباني السكنية والاقتصادية/ كمعاصر الزيت والعنب/ والمباني الجنائزية.

يتميز نمط العمارة الجنائزية  بالتنوع الكبير :إذ نجد أمثلة عديدة مختلفة من سورية عائدة إلى فترات مختلفة وتحمل تأثيرات كلاسيكية ، لكن بقيت الهوية المحلية واضحة بها،  وتضم هذه المدن المدافن الخارجية وهي نوعين (الهرمية-المعبدية ) والمدافن الأرضية .

 

المدافن الجنائزية الهرمية

مدافن مدينة البارة وسرجلا، فقد هندست بطريقة جميلة عليها نقوش وزخارف ويعود تاريخها إلى القرن5-6م وهي مدافن عائلية  جماعية، ويضم المدفن عدد من النواويسو يصل ضلع المدفن الكبير المربع الشكل إلى 6م ويمتاز بسقفه الهرمي ،وهناك شبه كبير بينها وبين مدفن دانا الجنوبية إلا أن هذا المدفن  يتميز برواقه المعمد والمتوج بتيجان أيونية أمام مداخله الرئيسي ،والمدفن مربع المسقط ويصل طول ضلعه إلى 34,5ويعود بناؤه إلى 324م.

الجنائزية

 

المدافن الجنائزية المعبدية

هناك مدفن المعبد في قرية الرويحة ويتألف من عدة طبقات، ويتميز بزخارف تيجانه الكورنثية، ويلاحظ بان هذا المدفن المعبد والذي يقع إلى الجنوب من القرية قد حمل تأثيرات يونانية ورومانية وبيزنطية ووشح بنفحات العمارة السورية، ويعود تاريخه إلى أواسط القرن الرابع الميلادي، والجدير بالذكر مدفن بيزوس هو مدفن فردي حيث وري بيزوس بن بارداس باني كنيسة بيزوس ،نجد على زوايا المدفن الخارجية تيجان كورنثية، المدفن مصلب الشكل من الداخل ولم يستخدم أي ملاط أثناء بنائه ،توجد كتابة بالللغة اليونانية جاء فيها بيزوس بن بارداس(عملت كثيراّوتنزهت كثيراّ وأستريح الآن صلوا من أجلي) ،وتعد قبته   الحجرية الأولى في سورية وهي محدبة من الخارج ومقعرة من الداخل .

وبالنسبة للمدافن الأرضية فهي مدافن جماعية عادة تكون مزودة من الخارج بعدة أعمدة وتحمل سقف ، أهمها مدفن الدانا الشمالية فهو مربع الشكل يرتفع سقفه على أربعة أعمدة إيوانيه يعود تاريخه إلى أواسط القرن 3م ،وكتاباته تعود إلى 494 م ،  ومدفن سرمدا، الذي  ينحدر الى غرفة الدفن بدرجات منقورة في الصخر, حيث يوضع الميت في ناووس حجري. ويوجد فوق غرفته عامودان كبيران يصل طول كل منهما الى 16م, ويتألف من 13 قطعة اسطوانية الشكل وينتهيان بتاج كورنثي كبير.

الجنائزية

الجنائزية

المرجع

مكتبة شركة رحى للمدن القديمة