رحى للمدن القديمة

السيباط( الساباط)، أحد مفردات العمارة الشامية

السيباط لغة هو ممر نافذ بين دارين بسقيفة، كما اوردته معظم معاجم اللغة.وأصل الكلمة ( الساباط) وتجمع سوابيط

وهي تسمية فارسية الأصل.

 

هذا النمط العمراني انتشر في بلاد الشام  ، وبخاصة في دمشق وحلب وحمص وحماة ومعظم المدن والبلادان الشامية، وانتشر بشكل واسع في العهد المملوكي والعثماني.

 

 

وكانت الغاية من بناء السيباط هو كسب مساحة إضافية للدار وذلك باستغلال فراغ الزقاق.

وتشترك السيباطات على العموم بعدة عناصر معمارية جعلت منها قاسما مشتركا لها، لاسيما الجدران السميكة والسقف الذي كان يعقد بشكل غمس متصالب او شبه إسطواني، والبعض منها كان يزود بأكتاف معمارية على ركائز حجرية، ويبدا السيباط بواجهة ذات قوس مدبب بحجارة منحونة ، وتبنى فوق سقف الغمس غرفة كبيرة على مساحة السيباط ، وتزود الغرفة بنوافذ للإنارة ومن فوقها كوات، وغالبا ماكنت تزين جوانب وساكف النوافذ بزخاف هندسية أونباتية لإضفاء الجمال عليها ، وكان سقف الغرفة يزود بقبة سريرية زيادة في ارتفاع الغرفة.

السيباط

وكثيرا ماكان يجلس الجيران تحت السيباط صيفا للتمتع ببرودته كونه يرمي ظلا دائما.

 

وتكاد لاتخلو مدينة من هذا النمط العمراني الذي أعطى جمالية مميزة للنسيج العمراني للمدن القديمة.

ولازال العديد منها محافظا عليه كنمط عمراني ضمن شرائح عمرانية لها تاريخ مجيد،وتعتبر جزءا من الذاكرة للعمارة السورية.

 

المرجع:

مكتبة شركة رحى للمدن القديمة