رحى للمدن القديمة

الإيوان (الليوان)

الإيوان، يعتبر جزءاً هاما ًمن العمارة السكنية للبيوت والقصور ، وهي كلمة فارسية معرّبة، وفي العامية ( ليوان).

وتُجمع الكلمة (إيوانات وأواوين)، وجاء تعريفه في معاجم اللغة بأنه المكان المتسع المؤلف من ثلاثة حيطان وسقف بعقد.

يعود هذا الطراز  إلى عهود قديمة، ولعلَّ أشهرها هو قصر فارسي يسمى طاق كسرى أو إيوان كسرى، ولاتزال بقاياه ماثلة قرب بغداد ، وينسب إلى خسرو الأول.

وللإيوان في عمارة بلاد الشام عامة وسورية خاصة أهمية وخصوصية معمارية ، إجتهد بناته بالتكلف الزخرفي مما اكسبه قيمة جمالية بديعة.

ولاشك بأن معظم المدن السورية كدمشق وحلب وحماة وحمص وغيرها لاتزال تحتفظ بالعديد منها ضمن الدور والقصور التي تحولت إلى مباني تاريخية عريقة، والتي أصبحت تشكل الذاكرة المعمارية والهوية لهذا الفن العمراني الجميل.

عمارة الإيوان

يتوضع عادة في القسم الجنوبي من الدار ويتجه نحو الشمال، ويطل على الصحن المكشوف الذي زود ببحرة أمام الإيوان وذلك بغية ترطيب الجو وبالتالي يقوم الإيوان باستقبال الهواء البارد صيفا، كما يرتفع منسوب سقفه إلى حدود نهاية الطابق العلوي ، وكان يعقد سقفه بطريقة الإقباء،ومن بعدها استخدمت جذوع الاشجار لسقفه في بعضها، ويرتفع عن منسوب الصحن بحدود نصف متر ، ويضم بجانبيه غرف الضيافة.

 

الإيوان كان يتم الإهتمام به من قبل أصحاب البيوت كونه يشكل واجهة البيت من الداخل ومكان الجلوس صيفاً والسهر فيه، واستقبال الضيوف، فزادوه كلفةً من حيث الكسوة الخشبية المزخرفة والتي تخللتها لوحات كتابية لحكم وأمثال وآيات قرآنية ولوِّنت بماء الذهب ولوِّنت الكسوة الخشبية بألوان مختلفة كما زينت بزخارف الأرابيسك أو كما يسمى العجمي،فجاءت زخارفه آيات إبداعية في الجمال والذي زاد بذلك البعد الروحي لهذه الأعمال، والبعض من هذه الإيوانات كسيت بالقاشاني كما في إيوان بيت جنبلاط بحلب ، يضم الإيوان من فسحته الداخلية مصاطب للجلوس والسهر او مقاعد خشبية متحركة.

الإيوان

وتنوع أسلوب العمارة في سورية لهذا النمط العمراني الجميل، فمنها من استخدم المقرنصات للسقف ومنها ماتم بناؤه بنظام الأبلق ، وكلها إبداعات معمارية ، الغاية منها إضافة لمسات الجمال على هذه البيوت ، والتي أضحت بالتالي متاحف متنوعة للطرز المعمارية التي تميزت بها سورية، ولاتزال هذه الإبداعات المعمارية شاهداً على الرقي الحضاري والذوق الفني للمعمار السوري.

 

المرجع:

مكتبة شركة رحى للمدن القديمة