رحى للمدن القديمة

الألعاب الأولمبية وبداية الرياضات اليونانية…

تطورت الألعاب والمنشآت الرياضية منذ أقدم العصور واحتلت مكانة لائقة في حياة البشر اليومية حيث  دخلت التربية الرياضية في حياة الانسان قديماً وحديثاً وعند معظم الدول والشعوب بالرغم من اختلاف ثقافاتهم، لكونها تلعب دوراً مهما في حياتهم بشكل مباشر أو غير مباشر، وتمثل دلالات متعددة عند الشعوب ولهذا تعددت أهداف واغراض التربية الرياضية فنجدها قديماً عند المجتمعات البدائية وثيقة الارتباط ، ومنهم الاغريق الذين مارسوا الالعاب الرياضية على نطاق واسع فكانت الالعاب تقام تكريماً للآلهة والمقاتلون يتدربون على الرياضة البدنية وتمارين الالعاب الاولمبية وكان الاغريق ومن بعدهم الرومان يؤمنون بإمكان تطوير كل من  العقل والجسم وتنميتهما بحيث يبلغون مرتبة الكمال الانساني، حيث اقتصرت ممارسة الرياضة على الحكام والاغنياء والولاة الذين يمارسون العابهم في ساحة مكشوفة أمام المعابد حيث لم يكن لهم منشآت رياضية خاصة ،وهذا ما دفع فلاسفة الاغريق مثل افلاطون الى الدعوة لجعل الالعاب الاولمبية تقليداً قومياً وهو مختلف كلياً عن الالعاب المحلية ووسائل التسلية وما لبثت الا أن اضمحلت هذه الالعاب الاولمبية بسقوط الامبراطورية الرومانية 

نشأة الألعاب الأولمبية القديمة:

سميت الألعاب الاولمبية نسبة الى أولمبيا  مجمع الآلهة ،ولا يعرف بالضبط اسم لمبتكر الأولمبياد وقد لا يكون أساسا من ابتكرها شخصاً محدداً ما لم تكن منسوبة في ابتداعه لآلهة ما، كما هو شأن الأشياء اليونانيه القديمه، لكثرة الأساطير حول العديد من الأبطال والآلهة فكل دول من دويلات الإغريق، تنسب ابتكارها لأحد أبطالها أوآلهتها، وقد اشتهر الإغريق بكثرة الأساطير الأبطال  مثل ما اشتهر العرب بكثرة الشعر والشعراء وكما حدث انتحال في الشعر العربي القديم حدث انتحال في نسبة ابتكار الدورات الاولمبية للابطال والآلهة المشهورين وترجع كثرة الاساطير عن نشأة الدورات الاولمبية الى غيرة الاغريق الشديد تجاه دويلاتهم وافتخارهم بأبطالهم فلما انتشرت الألعاب الاولمبية واشتهرت، أرادت كل دويلة أن تنسبها  لاحد ابطالها من اجل التباهي والتفاخر بينهم وعلى هذا تعددت الروايات عن منشأ هذه الروايات وأهمها: ان هرقل بن زيوس بن كرونوس هو مبتكر الألعاب الاولمبية فحينما كلفه الملك بتنظيم شاطئ مجرى نهر الفينوس كانت تعترضه حظائر لمواشي الملك بها اقذار الحيوانات المتراكمة خلال ثلاثين عاما ولما كان العمل شاقا راهن هرقل الملك شفوياً انه اذا نجح في مهمته يأخذ عشر مافي هذه الحظائر وبدت لهرقل فكرة تحويل مجرى نهر الفينوس على الحظائر فاكتسحت المياه القاذورات الموجودة من الحظائر وأتم العمل في ييوم واحد ولما طلب هرقل الملك الوفاء بالرهان رفض الملك بحجة ان العملية كانت سهلة وغير شاقة ولاتستحق هذا الجزاء المتفق عليه فثار عليه هرقل وأعد جيشاً وهاجم به الملك واولاده واعوانه وقتله واستولى على اسطبلات من الحيوانات واعتلى العرش فرحاً بانتصاره فنحر الذبائح ونظم سباقاً في العدو بين اخواته في مكان انتصاره وتوج الفائز بالكيل الزهور وقرر أن يقام السباق كل أربعة أعوام

وتقال الاساطير الاخرى هو الذي حدد طول الاستاديوم  ان هرقل ابن زيوس أخذ نفساً عميقاً ثم كتمه وسار مسافة حتى أخذ نفساً آخر فقاسوا المسافة التي مشاها وهو كاتم انفاسه فوجدوا طولها 192.27متراً وهي طول الاستاديوم وتقول اسطورة اخرى ان هرقل أسس الألعاب الاولمبية تكريماُ لجوبيتر إلهة الضياء والشمس والقمر والظواهر الطبيعية ثم اصبح حامي المدينةوتحولت اولمبيا الى عاصمة دينية وفنية وأدبية وثقافية بعد أن ذاع صيتها وبدأ الناس يتوافدون اليها واصبحت مكانا لعشاق الرياضة والشعر والفلسفة والخطابة يجتمعون فيها مرة كل 4 سنوات من أجل إرضاء الالهة

منشآت الألعاب الرياضية:

1-المدرجات الاغريقية: Greek stadium

فهي تعتبر في الاساس مسرحاً كبيراً لتقديم الالعاب البطولية وكانت المدرجات على شكل حرف Uمع وجود نهايات مستقيمة تعتبر خط البداية لسباقات العدو وتتفاوت الملاعب في طول مضمارها واتخذت شكلين :

ملاعب اقيمت بالسهول والاراضي المستوية:

حيث يتم حفر منطقة للملاعب للأسفل وبعمق خفيف لبناء مقاعد قليلة الارتفاع على الجانبين

-ملاعب اقيمت في سفوح التلال:

وهي تتبع نمط المسارح الاغريقية  حيث تكون صفوف المقاعد متدرجة بانحدار في التلال حتى توفر رؤية واضحة لجميع المشاهدين

2-الجمنازيوم: Gymnasium

هوعبارة عن ساحة كبيرة مغلقة من جهة واحدة بصف من الاعمدة ومن الجهة الاخرى برواق مغطى مخصص كمكان لاستعداد الرياضيين للسباق وكانت تمارس به أنواع متعددة من المسابقات والتمارين الرياضية وأحيانا يكون مكون من أربعة اروقة ملتفة حول فناء كبير وفي كل مبنى من هذه المباني توجد العناصر والخدمات وصالات التدريب ، حيث يتنافس الرياضيين عراة وذلك لتشجيع التقدير الجمالي لأجسام الذكور وتكريماً للإله

الجمنازيوم
الجمنازيوم

 

3-البالستيرا صالة المصارعة:palaestra

الألعاب
صالة المصارعة

وهي عبارة عن ساحة تدريب لألعاب القوة محاطة برواق مغطى استخدم لحماية الرياضيين من أشعة الشمس واجراء التدربيات في الاوقات الماطرة وهو جزء من الجمنازيوم خصص لتدريب المصارعين والرياضيين وعلى جوانبه سلسله من الغرف مخصصة لممارسة الرياضة او لخلع الملابس او حمامات وقاعات للمحاضرات

4-الاستاد: stadium

عبارة عن ساحة لعب مستطيلة الشكل توضع حولها المدرجات من ثلاث جهات وعلى شكل حدوة الفرس ،بني أول مجمع رياضي في التاريخ في القرن الخامس قبل الميلاد في أولمبيا باليونان حيث كان يحتوي على عدة أبنية رياضية منها الاستاد والباستيرا والجمنازيوم والمسبح بالاضافة للحمامات حيث يكون على جانبيه أماكن لجلوس المتفرجين في مدرجات مائلة من الجانبين وتضم أكثر من مدخل ،أما من الناحية الانشائية عو عبارة عن دعامات من الاحجار موزعة على ابعاد ثابتة ترتكز عليها المدرجات وهي من الاحجار المكسوة ببلاطات من الرخام أما منصة الشرفاء مغطاة بجمالون من الخشب على دعامات من الاحجار ومقاعدها رخامية لراحة كبار الزوار

 

الألعاب

 

5-مضمارسباق الخيل: Hippodrome

خصص لسباق الخيل والعربات يبنى على شكل حرفUويتخذ على انحدار سفح الجبل لوضع درجات للجلوس عليها وعنها تطورت الحلبات الرومانية حيث اصبحت اكثر استطالة واكثر ضيق

الألعاب
ميدان سباق الخيل

6-المدرج الروماني:

بني بعد انحسار الحضارة اليونانية حيث كانت تقام على حلبته الرياضات الدموية مثل القتال حتى الموت ومصارعة الوحوش وليستمتع الجمهور ويشاهد هذه الرياضات وهو جالس على مدرجاته واستخدمت تغطية خفيفة من القماش والحبال وعلقت على دعامات في أعلى المدرج لتقي الجمهور أشعة لشمس خلال المسابقات

الطقوس والشعائر الدينية في الألعاب الرياضية:

كانت الألعاب الاولمبية القديمة عبارة عن مزيج من مهرجانات دينية ورياضية تقام كل 4 سنوات في حرم زيوس في أولمبيا في اليونان ،  حيث يقيم المشتركين وذويهم صلوات الشكر وتقديم القرابين والاضاحي بأسمائهم وباسم الدولة المضيفة ،وكما كانوا يؤدون قسماً أمام محراب الإله ،وكان القسم يتلى على ضحية وهي في الغالب خنزير بري مقسم لاربعة اجزاء ،وكان ينضم اليهم في القسم المقدس وذويهم رمزا للاسرة اليونانية وتماسكها

وكان القسم يتضمن تعهداً بأن اللاعب قد قضى فترة كافية لاتقل عن عشرة أشهر بغرض الاشتراك في هذا المهرجان وأنهم لن يسلكوا سلوكا غير مشرف او مناف لقواعد الرياضة والعرف والاخلاق أما القاصرون فكان يقوم أولياء أمورهم بالقسم نيابة عنهم

المباريات:

كان الاعلان عن بدء المباريات يجيء بعد أداء القسم وذلك بنفخ الابواق وبصيحات المنادين kerykes ثم يلي ذلك استعراض المتسابقين في الاستاد حيث يعلن المنظمون عن اسم كل مشترك وعن المدينة التي ينتمي اليها

ويقال ان الدورة الاولمبية الاولى كانت اساسا سباقا للجري داخل الاستاد وكان المتسابقون يجرون في تشكيلات كل تشكيل يتكون  من اربعة عدائين ثم تجري تصفية ويقتصر السباق الثاني على اوائل التشكيلات حتى يتبقى الفائز الاول الذي يعلن اسمه على الملأ عن طريق المنادين،وبعد عام 724ق.م أصبح المتسابقون يدورون حول حقل الاستاد مرتين بالعودة الى نقطة البداية diaulos  وبعد اعوام أخرى تم زيادة المسافات الى مسافات أطول حيث كان المتسابقون يدورون دورات اكثر يتراوح عددها الى 6 او 7او 8 او 12 او 29 مرة وهو يعرف بسباق المسافات الطويلة وتبلغ المسافة التي يجريها المتسابقين من ميلين الى ثلاثة أميال

الألعاب الرياضية الإغريقية:

1-سباق العربات Chariot racing :

كانت سباق العربات مكون من العربات ذات الحصانين والأربعة أحصنة، كما أن هناك سباق العربات التي تجرها البغال، وكانت مكونة من 12 دورة حول مضمار السباق(مسافة9أميال)، حيث كان الاثرياء فقط قادرين على تحمل تكاليف تصليح العربات او الخيول ،وكانت تستخدم العربات لنقل المحاربين الى ارض المعارك ،وحرص رجال الدولة على الفوز بتلك السباقات حيث كانوا يقودون عربات خاصة بهم  وأحيانا يعمل سائق للعربات وجرت السباقات في ساحات تسمى ميدان سباق الخيل وكان المكان الاكثر خطورة هي عند نقطة التحول حيث يمكن ان تنغلق عجلات العربات على بعضها  ويعد خطيراً لأن المسار كان مضطرباً بالفعل

 

2سباق الجري Running:

كان الحدث الأقدم والمرموق هو سباق الجري الذي يكون على  طول الملعب وعلى مسافات متعددة ، وكانت الاولمبياد تقام كل اربع سنوات،  والفائز يسجل فوزه باسمه لا باسم دولته وكانت أرض الميدان عليها ألواح  حجرية مثبتة المسار الذي تم قطع الاخاديد فيه لتوفير قبضة لأصابع القدم، كان مقياس طول كل سباق يرمز له باللفظ ستاتيد وهناك أربعة سباقات سباق ستايد واحد 192متر-سباق ستايد اثنين 384متر -سباق ستايد 1344متر وهناك سباق الدروع حيث يلبس المتسابقون دروعا عسكرية ويتنافسون على سباق ستايد أربعة

3-الملاكمة:

تعتبر الرياضة الاكثر عنفا وتتطلب مهارة كبيرة ،كانت تلعب على اساس ملاكمة بالقبضات ولم تكن جولات،  بل تنتهي بهزيمة أحد اللاعبين،يتم ربط شرائط جلدية رفيعة حول قبضتي الملاكمين لحماية أيديهم وتم تطوير هذه القفازات فيما بعد وفي عهد الرومان تم وزنهم بالرصاص والحديد لاحداث اضرارا اكبر ، ولم يكن لها تصنيفات في الاوزان مثل الملاكمة الحالية

كان هناك Pankration عبارة عن مزيج من الملاكمة والمصارعة ،كان مسموح فيها أي شيء باستثناء العض وضرب عين الخصم حيث يعتبر هذا غير قانوني

الملاكمة في الألعاب الأولمبية
الملاكمة في الألعاب الأولمبية

 

 

 

4-سباق الخيل:

كانت هناك سباقات خاصة في الخيول البالغة وسباقات خاصة بالخيول الصغيرة في السن(الفلو او المهر)وكانت مكونة من ست دورات حول مضمار السباق مسافته 4.5أميال

كان هذا خطيرًا لأن المسار كان مضطربًا بالفعل، وكان الفرسان يركبون بدون ركاب أو سروج التي لم يتم اختراعها بعد ،وقد حظي الحصان الفائز وصاحبه باستقبال حافل ،كما تم تكريم الخيول التي لا راكب لها والتي تجاوزت المركز أولاً

سباق الخيل في الألعاب
سباق الخيل في الألعاب

 

5القفزJump:

تتم عن طريق القفز بواسطة عصا يمسك فيها أحد الحكام ولها ارتفاع محدد ويقوم اللاعب باستخدام قطعتين مصنوعتين من الرصاص تشبهان سماعة الهاتف او مثل الحافر حتى تساعده على القفز

5رمي القرصDiscus :

كانت دقة واتزان رامي القرص هي الفيصل في اعتباره فائزاً بالاضافة الى قوة الرمية وكانت تصنف هذه الرياضة بحسب وزن القرص فالثقيل للرجال البالغون والخفيف للشباب

Pentathlon:

يتكون من خمسة أحداث: رمي القرص، والقفز، ورمي الرمح،الجري والمصارعة – وكل ذلك حدث في فترة ما بعد الظهر حيث كانت توجد المصارعة لكن كأحداث منفصلة

يشترط وصول الابطال المشاركين قبل شهر كامل ويتم تسجيل اسمائهم من قبل القضاة (الحكام) ويأتي المشاهدون من الضواحي والمدن المجاورة لمشاهدة المتسابقين ويعقد الناس حلقات الشعر والموسيقى والخطابة والرقص والغناء ويسعى التجار لترويج بضائعهم ويغتنم السياسيون الفرصة للدعاية للآرائهم ويطرح الفلاسفة نظرياتهم وتبدأ الفعاليات

اليوم الاول:

يبدأ بمراسم أداء اليمين واستعراض الحكام عباءاتهم الارجوانية ، والكهنة تسير مصطحبة القرابين وتُنشد الاناشيد الجنائزية، وتقام صلوات الشكر، ويبدأ عازفي الابواق، ومن ثم تبدأ مسابقات الجري والمصارعة والملاكمة والصلوات والاضحية في اليوم الاول

وبعد الظهر تبدأ خطابات الفلاسفة والشعراء والمؤرخين

واليوم الثاني :

يبدأ موكب في ميدان سباق الخيل للمتنافسين في الفروسية في ميدان سباق الخيل وتبدأ سباقات العربات والخيول بعد الظهر ومساءاً تبدأ مراسم الاحتفالات والولائم

اليوم الثالث :

يبدأ مواكب القضاة والسفراء والمنافسين ويبدأ تجهيز الاضاحي للمذبح الكبير وفي الظهر تبدأ سباقات الجري في ميدان السباق وفي المساء مأدبة عامة لجمع المتسابقين

اليوم الرابع:

تبدأ المصارعة والملاكمة في الميادين المخصصة للمصارعة

وفي اليوم الخامس :

يتوج المنتصرون بأكاليل من الزيتون ويعود المنتصرون الى معبد زيوس

 

قائمة المصادر والمراجع

  • أولاً-المراجع:
  • الناصري، سيد أحمد: الألعاب الاولمبية القديمة، كلية الآداب -جامعة القاهرة،د.ت
  • ثانياً-المجلات والدوريات:
  • -حمادي،مروة:التطور التاريخي للعمارة الداخلية للصالات الرياضية عبر العصور،المجلة التربوية كلية التربية، ع53، جامعة حلوان ، 2018
  • -عبدالله ،هديل داهي: الفلسفة الحديثة للألعاب الأولمبية القديمة  والحديثة (دراسة إيديولوجية مقارنة)،ع4،م4، مجلة علوم التربية الرياضية،2011
  • ثالثاً-المراجع الالكترونية:
  • British museum Olympic games in Ancient Greece, P5 www.thebritishmuseum.ac.uk